المتحدث الرسمي لـ فرسان الاسلام

المتحدث الرسمي لـ فرسان الاسلام


 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كشمير عبر العصور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جمعه الناصري



عدد المساهمات : 263
نقاط : 28358
تاريخ التسجيل : 05/05/2009
المزاج : حب الله والرسول ونصرة الامه الاسلامية

مُساهمةموضوع: كشمير عبر العصور   الخميس يوليو 30, 2009 6:55 pm

كشمير عبر العصور

















شهدت كشمير فترات تاريخية متعددة كانت
مليئة بالصراعات السياسية والفتن الطائفية خاصة بين البوذيين والبراهمة،
وتعددت عوامل اشتعال هذه الصراعات ما بين دينية واجتماعية وسياسية، ثم حل
هدوء نسبي من القرن التاسع إلى الثاني عشر الميلادي وازدهرت الثقافة
الهندوسية بها. كما حكمها الإسلام قرابة خمسة قرون من 1320 إلى 1819 على
ثلاث فترات هي:

- فترة حكم السلاطين المستقلين (1320 - 1586).

- فترة حكم المغول (1586 - 1753).

- فترة حكم الأفغان (1753 - 1819).


وبدءا من القرن الرابع عشر الميلادي حدثت فيها تغيرات جوهرية، فقد أسلم
حاكمها البوذي رينشان وأسلم معه عدد غفير من الكشميريين، وعلى مدى خمسة
قرون (1320 - 1819) انتشر الإسلام حتى أصبح أغلب سكان الولاية مسلمين.
ونعمت البلاد بنوع من الاستقرار، وأثر مفهوم المساواة في الإسلام في خلق
نوع من التعايش بين جميع الأقليات الدينية والعرقية. وازدهرت خلال هذه
القرون العديد من الصناعات والحرف اليدوية كصناعة الغزل والنسيج.

حكم عائلة الدوغرا الهندوسية (1846 - 1947)
باع البريطانيون عام 1846 ولاية جامو وكشمير إلى عائلة الدوغرا التي كان
يتزعمها غلاب سينغ بمبلغ 7.5 ملايين روبية بموجب اتفاقيتي لاهور وأمرتسار،
واستطاع غلاب سينغ الاحتفاظ بسيطرته على الولاية وبقيت عائلته من بعده في
الحكم حتى عام 1947.

كشمير – المعاناة المغمورة :

منذ أن قسمت شبه القارة الهندية فى عام 1947 إلى الجزء الخاضع لطائفة
الهندوس "الهند" وباكستان "المسلمة" لم تهدأ رحى العداوة بين الدولتين؛
وتعتبر قضية كشمير أكثر القضايا الشائكة في هذا الصراع؛ فقد نشبت الحرب
بين الدولتين في غير مرة على هذه الأرض في عامي 1947/8 و عام 1965؛

أ- أهمية كشمير بالنسبة للهند

تمثل كشمير أهمية إستراتيجية للهند جعلها شديدة التمسك بها على مدى
أكثر من خمسين عاما رغم الأغلبية المسلمة بها ورغم الحروب التي خاضتها
واستنزفت من مواردها البشرية والاقتصادية الكثير، وتتلخص هذه الأهمية فيما
يلي:

1- تعتبرها الهند عمقا أمنيا إستراتيجيا لها أمام الصين وباكستان.

2- تنظر إليها على أنها امتداد جغرافي وحاجز طبيعي مهم أمام فلسفة الحكم
الباكستاني التي تعتبرها قائمة على أسس دينية مما يهدد الأوضاع الداخلية
في الهند ذات الأقلية المسلمة الكبيرة العدد.

3- تخشى الهند إذا سمحت لكشمير بالاستقلال على أسس دينية أو عرقية أن تفتح
بابا لا تستطيع أن تغلقه أمام الكثير من الولايات الهندية التي تغلب فيها
عرقية معينة أو يكثر فيها معتنقو ديانة معينة.

ب- أهمية كشمير بالنسبة لباكستان

أما أهمية إقليم كشمير بالنسبة لباكستان التي تعتبرها خطا أحمر لا يمكن تجاوزه أو التفريط فيه، فيمكن تلخيصها فيما يلي:

1- تعتبرها باكستان منطقة حيوية لأمنها وذلك لوجود طريقين رئيسيين وشبكة
للسكة الحديد في سرحد وشمالي شرقي البنجاب تجري بمحاذاة كشمير.

2- ينبع من الأراضي الكشميرية ثلاثة أنهار رئيسية للزراعة في باكستان مما
يجعل احتلال الهند لها تهديدا مباشرا للأمن المائي الباكستاني.

قضية كشمير بين الباكستان والهند

قضية كشمير بدأت في النصف الثاني من أربعينات هذا القرن وظلت حتى
اليوم بلا حل. نشأت المسألة بعام 1947 ذلك العام الحاسم الذي جرى فيه
انقسام شبه القارة الهندية إلى دولتين: دولة هندوسية باسم الهند ودولة
مسلمة باسم باكستان. وكانت أصول التقسيم التي جرت بأشراف الإدارة
الاستعمارية البريطانية كخطوة نهائية نحو الاستقلال الوطني تقضي بفرز
الولايات ذات الأغلبية السكانية الهندوسية لتتكون منها مجتمعة دولة الهند
والولايات ذات الأغلبية المسلمة لتتكون منها دولة باكستان.

وعلى أساس الأصل كان من المفروض أن تنضم ولاية كشمير ذات الأغلبية
المسلمة الساحقة إلى الدولة الإسلامية الباكستانية فماذا جرى؟ فإنه يعتبر
مكراً بريطانيا هنديا, ومما ساعد على هذا المكر إن حاكم كشمير آنذاك ـ
المهراجا (هاري سينج) لم يكن كأبناء شعبه مسلما بل وكان هندوسيا. لان جامو
وكشمير كانت صفقة البيع (التجارية المحضة) مع ثري من الأثرياء الهندوس،
يدعى غولاب سنج.. وهو من عائلة (دوجرا) الهندوسية، وحكمت تلك العائلة
البلاد حكمًا مماثلاً لحكم الإقطاع الدموي في أوروبا خلال القرون الوسطى
الميلادية، ومنها ينحدر حكام جامو وكشمير أيام الاستقلال عن الاستعمار
البريطاني، وقد أصبح الحاكم يوصف بالمهراجا لم يكن كأبناء شعبه مسلما بل
وكان هندوسيا.

الحاكم البريطاني الأخير في شبه القارة الهندية, اللورد مانتباتن, كانت
تربطه علاقة شخصية حميمة مع الزعيم الهندوسي جواهر لال نهرو.

هذه الحقيقة تبرز خطورتها السياسية بصورة أوضح إذا تذكرنا إن كشمير هي
مسقط رأس نهرو ووطنه. وبين نهرو والحاكم البريطاني جرى مكر لتغيير مسار
التاريخ بأن تتبع كشمير إلى الهند عوضا عن باكستان خروجا على قاعدة
التقسيم المعتمدة, وفي تطبيق هذه الأصول على الأرض كانت السلطة البريطانية
تقوم بإجراء ترشيح شعبي في أية ولاية يكون شعبها على غير دين حاكمهم أو
يكون الوجود السكاني فيها من الديانتين الهندوسية والإسلامية متقاربا.

هذا البند من الأصول لم يطبق على ولاية كشمير.. ومنذ البداية كان الأمر لا
يخلو من ريبة. فقد اجل البت بشأن مصير كشمير إلى نهاية السيناريو السياسي,
فصار مصيرها معلقا بعد إعلان قيام الدولتين.. الهندوسية والإسلامية.

وتراعي لرئيس الدولة الإسلامية الوليدة محمد علي جناح بعد أن صار أمر
المكر الهندي البريطاني أكثر من واضح ان يأخذ ولاية كشمير بالقوة المسلحة,
ولكن ما ان جرى الهجوم الباكستاني العسكري حتى وجد نهرو ـ ومن ورائه
البريطانيون ـ ذريعة فتم الايعاز إلى حاكم الهندوسي للولاية ان يطلب رسميا
عون الحكومة الهندية, وعلى الفور هبطت على كشمير قوات هندية هي نواة
الوجود العسكري الهندي الضخم الباقي حتى اليوم.

وبناء على شكوى باكستانية انتقل الأمر إلى الأمم المتحدة, وكانت قضية
واضحة لمعالم لصالح الطرف الباكستاني من منظور القانون الدولي, فصدر قرار
عن المنظمة الدولية يقضي بأجراء ترشيح شعبي في كشمير تحت أشراف دولي ليكون
إمام الشعب الكشميري خياران : إما اختيار الانضمام إلى الهند أو اختيار
الانضمام إلى باكستان. والآن وبعد أكثر من نصف قرن لا يزال هذا القرار
ساريا قانونيا.. لكن على الورق فقط.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جمعه الناصري



عدد المساهمات : 263
نقاط : 28358
تاريخ التسجيل : 05/05/2009
المزاج : حب الله والرسول ونصرة الامه الاسلامية

مُساهمةموضوع: رد: كشمير عبر العصور   الخميس يوليو 30, 2009 6:55 pm

مراحل الصراع الباكستانى الهندي


حرب 47 - 1948تطورت الأحداث بعد ذلك سريعاً، فاندلع قتال مسلح بين
الكشميريين والقوات الهندية عام 1947 أسفر عن احتلال الهند لثلثي الولاية،
ثم تدخلت الأمم المتحدة في النزاع وأصدر مجلس الأمن قرارا في 13/8/1948
ينص على وقف إطلاق النار وإجراء استفتاء لتقرير مصير الإقليم. وبدأ يسود
المجتمع الدولي منذ ذلك الحين اقتناع بأن حل القضية الكشميرية يأتي عن
طريق اقتسام الأرض بين الهند وباكستان، فاقترحت الأمم المتحدة أن تنضم
الأجزاء التي بها أغلبية مسلمة وتشترك مع باكستان في حدود واحدة (تقدر
بحوالي 1000 كم) لباكستان، وأن تنضم الأجزاء الأخرى ذات الغالبية
الهندوسية ولها حدود مشتركة مع الهند (300 كم) للسيادة الهندية، لكن هذا
القرار ظل حبرا على الورق ولم يجد طريقه للتنفيذ على أرض الواقع حتى الآن.

حرب 1965 : عاد التوتر بين الجانبين، وحاول الرئيس الباكستاني دعم
المقاتلين الكشميريين لكن الأحداث خرجت عن نطاق السيطرة وتتابعت بصورة
درامية لتأخذ شكل قتال مسلح بين الجيشين النظاميين الهندي والباكستاني في
سبتمبر/ أيلول 1965 على طول الحدود بينهما في لاهور وسيالكوت وكشمير
وراجستان واستمر الصراع العسكري 17 يوما لم يتحقق فيه نصر حاسم لأي من
الدولتين، وانتهت الجهود الدولية بعقد معاهدة وقف إطلاق النار بين
الجانبين في الثالث والعشرين من الشهر نفسه.
مؤتمر طشقند 1966 : كانت الحرب الباردة بين الاتحاد السوفياتي والولايات
المتحدة الأميركية على أشدها في منتصف الستينيات وخشيت موسكو من استغلال
الاضطرابات الإقليمية في آسيا الوسطى لصالح المعسكر الغربي أو لصالح الصين
التي لم تكن على وفاق متكامل معها آنذاك، فحاولت التدخل بقوة في الصراع
الدائر بين الهند وباكستان بشأن كشمير ورتبت لمؤتمر مصالحة بينهما عقد في
يناير/ كانون الثاني 1966 بطشقند، وبعد مفاوضات مضنية بينهما توصل الطرفان
إلى تأجيل بحث ومناقشة قضية كشمير إلى وقت آخر، وبوفاة رئيس الوزراء
الهندي شاستري المفاجئة إثر نوبة قلبية انتهى المؤتمر إلى الفشل.
حرب 1971: عاد القتال بين الجارتين ليتجدد مع مطلع السبعينيات إثر اتهامات
باكستان للهند بدعم باكستان الشرقية (بنغلاديش) في محاولتها الانفصالية،
وكان الميزان العسكري هذه المرة لصالح الهند الأمر الذي مكنها من تحقيق
انتصارات عسكرية على الأرض غيرت من التفكير الإستراتيجي العسكري
الباكستاني وأدخل البلدين في دوامة من سباق التسلح كان الإعلان عن امتلاك
كل منهما للسلاح النووي أهم محطاته. وأسفر قتال 1971 عن انفصال باكستان
الشرقية عن باكستان لتشكل جمهورية بنغلاديش.
اتفاقية شملا 1972 : دخل البلدان في مفاوضات سلمية أسفرت عن توقيع اتفاقية
أطلق عليها اتفاقية شِملا عام 1972، وتنص على اعتبار خط وقف إطلاق النار
الموقع بين الجانبين في 17 ديسمبر/ كانون الأول 1971 هو خط هدنة بين
الدولتين. وبموجب هذا الاتفاق احتفظت الهند ببعض الأراضي الباكستانية التي
سيطرت عليها بعد حرب 1971 في كارغيل تيثوال وبونش في كشمير الحرة في حين
احتفظت باكستان بالأراضي التي سيطرت عليها في منطقة تشامب في كشمير
المحتلة.
الوضع السياسي لإقليم جامو وكشمير

طالبت كل من باكستان والهند والصين أن هذا الإقليم أو جزء منه تابع
لأراضيها وقد تمت الموافقة على وقف إطلاق النار سنة1949 على أن يقسم
الإقليم إلى جزئيين القسم الشرقي يكون تحت إدارة الهند والذي يتمثل بجامو
وكشمير ، والجزء الغربي المتمثل بأزاد كشمير يكون تحت السيطرة الباكستانية
كما هو الحال بالنسبة للمنطقة الشمالية . وفي عام1950 قامت الصين باحتلال
الجزء الجنوبي من إقليم كشمير والذي يعرف باسم : أكساي شين

وكانت كشمير وقت تقسيم شبه القارة تتكون من 5 مناطق مختلفة، أهمها: وادي
كشمير، جامو، لاداخ، بلتستان، بونش، وجلجت. وقد خضعت كل من جامو، وبعض
الأجزاء من مقاطعتي بونش وميربور، ووادي كشمير، ومنطقة لاداخ للسيطرة
الهندية، بينما بسطت باكستان سيطرتها على ما يسمى الآن بكشمير الحرة وهي
مناطق بونش الغربية، مظفر آباد، وأجزاء من ميربور وبلتستان وجلجت. ولعل أهم المناطق التي ما زالت تحت إحتلال الهندية هي:وادي كشمير المشهور بروعة مناظره وخصوبة أرضه والذي يمتد على مسافة 84 ميلا طولا و20 إلى 25 ميلا عرضا ويمثل قلب كشمير النابض
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أشجان



عدد المساهمات : 234
نقاط : 28031
تاريخ التسجيل : 06/05/2009
المزاج : متيقنة بقضاء الله

مُساهمةموضوع: رد: كشمير عبر العصور   الثلاثاء سبتمبر 08, 2009 1:22 am

السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته

بارك الله بك أخي... شرح وافي ..

عرفتنا على الكثير من الجوانب التاريخية التي كنا نجهلها..

يبدو أن يد الاحتلال قد قامت بالكثير من التقسيم الذس يترك الاخوة يتقاتلون في أرض واحدة

اللهم اجعل الاسلام راسخا بقلوبهم و عقولهم ... و فرج هم المسلمين...

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عنوان الغموض



عدد المساهمات : 29
نقاط : 26791
تاريخ التسجيل : 10/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: كشمير عبر العصور   الإثنين سبتمبر 14, 2009 5:29 am

موضوع رائع جدا اخي ..
مرجع قيم ...
معلومات ممتازة عن بلد اسلامي ...
الله يفتح على اهله و ينجيهم من الفتن ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: كشمير عبر العصور   الثلاثاء سبتمبر 22, 2009 3:26 am

معلومات ذهبية اخــي..

بارك الله فيك..و جزاكــ خــيرا..

ونرجوا من الله تعالى ان يححر كل ارض مـــــــحتلة..ان شاء الله..
والسلامــ خير ختامــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبوالصديق



عدد المساهمات : 123
نقاط : 26754
تاريخ التسجيل : 12/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: كشمير عبر العصور   الجمعة أكتوبر 09, 2009 3:35 am

نور الله عليكم

وشوقتونا لزيارتها...

رزقها السلام وردها لحصن الإسلام...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فدائية الإسلام



عدد المساهمات : 529
نقاط : 28593
تاريخ التسجيل : 06/05/2009
المزاج : اللهم أرزقني حسن الخاتمة

مُساهمةموضوع: رد: كشمير عبر العصور   الأربعاء أكتوبر 14, 2009 3:48 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خيرا أخي على الموضوع
اللهم أنصر الاسلام في كل مكان



_________________
<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور الهدى



عدد المساهمات : 8
نقاط : 25998
تاريخ التسجيل : 27/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: كشمير عبر العصور   الأحد نوفمبر 01, 2009 6:14 pm

معلومات ذهبية اخــي..

بارك الله فيك..و جزاكــ خــيرا..

ونرجوا من الله تعالى ان يححر كل ارض مـــــــحتلة..ان شاء الله..
والسلامــ خير ختامــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كشمير عبر العصور
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المتحدث الرسمي لـ فرسان الاسلام :: منتدى قضايا الامة الاسلامية-
انتقل الى: