المتحدث الرسمي لـ فرسان الاسلام

المتحدث الرسمي لـ فرسان الاسلام


 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ويلٌ لأمة نامت على آذانِها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جمعه الناصري



عدد المساهمات : 263
نقاط : 28388
تاريخ التسجيل : 05/05/2009
المزاج : حب الله والرسول ونصرة الامه الاسلامية

مُساهمةموضوع: ويلٌ لأمة نامت على آذانِها   الخميس يوليو 30, 2009 7:05 pm

ويلٌ لأمة نامت على آذانِها














عبد الرحمن المقدسي (تراب)



بات الكثير من شباب المسلمين ليلة الخميس
الموافق 3 من جمادي الثاني 1430 يسهرون ويمرحون ويسمرون أمام شاشات
التلفاز, وجوههم ناضرة إلى التلفاز ناظرة, أفواههم فاغرة. متابعين بعيونهم
وعقولهم وقلوبهم نهائي دوري لمباراة كرة القدم بين فريقين أوروبيين.
مشدوهةٌ أفكارُهم, مختلطةٌ أحاسيسُهم, مشرئبةٌ أعناقُهم نحوَ كُرةٍ
مستديرة, يتقاذفُها أشخاصٌ يتراكَضونَ في كلِّ حدبٍ وصوبٍ, ومن ناحيةٍ
أُخرى تستصرخ نساء المسلمين في الباكستان ووادي سوات مستنجدة بهم, بينما
يستصرخُ هؤلاءِ يَطلبونَ اللاعب النصراني المخضرم إحراز هدف في مرمى
خصومه, تُحدقُ جثثُ الشهداءِ في السماءِ تشكو إلى اللهِ ظلمَ الظالمين, ويُحدقُ الآخرون أمامَ شاشاتِ التلفازِ لا يأبَهونَ بأحداثٍ جِسامٍ تَمرُ بها الأمةُ,لا
يُحركونَ ساكناً, سُكارى وما هم بسكارى, يُزعجهم أنْ يُهزمَ فريقٌ ما, ولا
يَقضُ مضجَعهم شلالاتٌ من الدماءِ تَسيلُ في كلِّ منطقةٍ من مناطقِ
العالمِ الإسلامي وخاصة في هذه الفترة مما يجري في الباكستان, فها هي
الحكومة الباكستانية ترتكب المجازر , فتقصف القرية تلو القرية, وتعاقب
السكان عقابا جماعيا لا لشيء إلا لمطالبتهم بتطبيق الشريعة الإسلامية..وها
هي الآن تلجأ إلى استخدام المدافع الثقيلة والمتفجرات المميتة والطائرات
المقاتلة في قصف المدنيين، مستهدفة بيوت الفقراء ومحالهم التجارية
وأسواقهم.


أيها الناس:ويح أمة نامت على آذانِها!! وتوارت
بين أنقاض الردى, وارتضت بالذل عيشاً أبداً..ويح أمة أنشأت رجالا عظماء
سطروا لنا التاريخ بصفحات بيضاء ليخلف من بعدهم قوم أضاعوا دينه واتبعوا
الشهوات, وأضاعوا دماء لطالما سُفكت لنشر الإسلام وعدله..فقد روى أن رجلاً
جاءت إليه ابنته الصغيرة وهو جالس عند أصحابه فقالت: يا أبي أُريد أن أذهب
ألعب فسكت، وكررت ذلك ثلاثاً وهو ساكت لا يرد عليها، فقال له أصحابه: قل
لها يا شيخ تذهب تلعب، فقال لهم: والله إني أخشى أن آتي يوم القيامة وفي صحيفتي كلمة "إلعب".

أيها الناس: قال أحد الناس لرجل من السلف لما
خرج من المسجد : قف أكُلمك. فقال له: أَمسك الشمس وأُكلمك. (في إشارة على
أهمية الوقت). فالوقت ليس وقت كرة ولعب وسهر. ليس الوقت وقت نوم وغفلة
وديننا يحارب ويكاد له في الليل والنهار من الطغاة والزنادقة والعلمانيين
ودعاة السفور والفجور.

أيها الناس: إن الله سبحانه وتعالى نهانا أن
تلهينا أموالنا وأولادنا عن ذكر الله وقال لنا وهو أصدق القائلين: {يا
أيها الذين آمنوا لا تلهكم أموالكم ولا أولادكم عن ذكر، ومن يفعل ذلك
فأولئك هم الخاسرون}، فكيف بالذي ألهته كرة القدم وما شاكلها من أنواع
الرياضة واللهو عن ذكر الله وعن الصلاة، وعن أمور من الشرع بين ذلك كثيراً؟

أيها الناس: إننا بحاجة ماسة إلى شباب جادين
مخلصين يعملون مع العاملين الجادين المخلصين والهادفين لإقامة دولة خلافة
المسلمين الثانية الراشدة على منهاج النبوة،
وإننا بحاجة أن تمتليء
المساحات المخصصة للرياضة بمئات الآلاف، بل الملايين، من المحتشدين
المطالبين بتحكيم شرع الله في أرضه، فمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو
شهيد يستجيب لهذا النداء، ومن بقي في غيه سادراً، وللنصائح متجاهلاً، فهو
من ميتي الأحياء، والعياذ بالله.

أيها المسلمون: التفتوا بجد إلى قضيتكم
المصيرية، وهي قضية الحكم بما أنزل الله، ولا يشغلنكم عنها شاغل, فعن ابن
عباس رضي الله عنهماقال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( نعمتان
مغبون فيهما كثير من الناس, الصحة والفراغ ) رواه البخاري

قال ابن الجوزي: قد يكون الإنسان صحيحا ولا يكون متفرغا لشغله بالمعاش وقد
يكون مستغنيا ولا يكون صحيحا فإذا اجتمعا فغلب عليه الكسل عن الطاعة فهو
المغبون وتمام ذلك أن الدنيا مزرعة الآخرة وفيها التجارة التي يظهر ربحها
في الآخرة فمن استعمل فراغه وصحته في طاعة الله فهو المغبوط ومن استعملهما
في معصية الله فهو المغبون.((
رِجَالٌ لا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ
وَإِقَامِ الصَّلاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا
تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالأَبْصَارُ)) النور
37
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ويلٌ لأمة نامت على آذانِها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المتحدث الرسمي لـ فرسان الاسلام :: منتدى قضايا الامة الاسلامية-
انتقل الى: