المتحدث الرسمي لـ فرسان الاسلام

المتحدث الرسمي لـ فرسان الاسلام


 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رمضان بداية التغيير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جمعه الناصري



عدد المساهمات : 263
نقاط : 28318
تاريخ التسجيل : 05/05/2009
المزاج : حب الله والرسول ونصرة الامه الاسلامية

مُساهمةموضوع: رمضان بداية التغيير   الجمعة يوليو 31, 2009 3:49 am

رمضان بداية التغيير















عدد غير قليل من الناس مقيدون بسلاسل المعصية ،
وكثيرون أسرى لعادات سيئة يعلمون ضررها ويدركون خطرها ولكنهم يظلون في
أسْرِها وقد استولت عليهم عاداتك ، وأحاطت بهم العوائق ، ووهت عزائمهم ،
وضعفت إرادتهم لأنه كما هو معلوم أن للعادات سلطاناً على النفوس ، وهيمنة
على القلوب ، وهي تتركز في الإنسان فتصبح كأنها طبيعة من طبائعه ، لا
يستطيع التخلص منها ولا يقدر على مفارقتها ، والتخلص من العادات السيئة
أساسه قوة الإرادة ، وها هي مدرسة الإرادات تبدأ ، مدرسة رمضان ، مدرسة
التربية القرآنية ، يتدرب بها المسلم المؤمن على تقوية الإرادة في الوقوف
عند حدود ربه في كل شيء ، والتسليم لحكمه في كل شيء ، وتنفيذ أوامره
وشريعته في كل شيء ، والصوم مجال تقرير الإرادة العازمة الجازمة ، ومجال
اتصال الإنسان بربه اتصال طاعة وانقياد ، كما أنه مجال الاستعلاء على
ضرورات الجسد كلها ، واحتمال ضغطها وثقلها ، إيثاراً لما عند الله من
الرضي والمتاع.

فالصوم إذن فرصة ذهبية للتخلص من العادات الرديئة ، وإليك إيضاح العوامل التي تعين على ذلك :

1- طول مدة التغيير :- فقد أكد علماء النفس أن
التغيير يتحقق بالتكرار من 6 إلى 21 مرة ، مع تخيل النجاح والاسترخاء
والاقتناع بالنجاح ثم الإقدام على الفعل ، ومثال ذلك : كي يتغلب شخص على
الخجل ويتجرأ في المواجهة عليه أن يقوم بتمارين الاسترخاء مرارا حتى يتقنه
، ثم يتخيل نفسه مرات ومرات وهو يتصرف بجراءة ، ثم يطبق هذا الخيال مرات
ومرات من 6 إلى 21 مرة ، وإن لم ينجح مرة وأصابه الخجل ما في مشكلة يبدأ
من جديد ، وإذا حقق نجاح باستمرار من 6 إلى 21 يكون فعلاً قد قضى على
المشكلة ، ورمضان تكرار 30 مرة بلا انقطاع ، فالصائم يلزم بحكم الشرع
وبحرصه على الطاعة يترك عوائده وذلك لمدة ثلاثين يوماً ، وهي مدة كافية ،
إذا صدقت نية التغيير .

2- الإنجاز :- فالصائم يحقق إنجازاً كبيراً
يدفعه على الثبات على التغيير ، فثلاثين يوماً من صيام النهار وقيام الليل
وصلاة التراويح وتلاوة القرآن والذكر والصدقة ، وترك المعاصي والمحرمات ،
ثم ترتفع الهمة في العشر الأواخر ، يا له من إنجاز عظيم يدفعنا إلى الثبات
على التغيير .

3- شمول نواحي التغيير :- فإن الصائم يغير في
رمضان مواعيد نومه واستيقاظه وأوقات طعامه وشرابه ، وطرائق شغل أوقاته ،
وترتيب أولوياته واهتماماته ، بل حتى مشاعره وانفعالاته ، وبالتالي فإن
القدرة على التغيير تكون أكبر وأقوى.

4- التجديد والخروج عن المألوف :-
وكَسْر
الرَّتابة ( الروتين ) في مواعيد النوم والأكل والخروج من البيت ،
والتجديد من أهم وسائل الإبداع ، والخروج عن المألوف من الأمور الرئيسية
للتغلب على القلق ويجمع العارفون في أمور الإبداع أن الإبداع خروج عن
المألوف ، وفي رمضان يخرج الإنسان عن روتين يومه فيتغير موعد أكله ونومه
..... الخ

أفكار عملية للتغيير

استعن بالدعاء ::- قال رسول الله صلى الله عليه
وسلم : ( ثلاث دعوات مستجابات :- دعوة الصائم ، ودعوة المظلوم ، ودعوة
المسافر ) رواه البيهقي ، فيمكنك أن تضع كل أهدافك في ورقة وتقول : اللهم
حقق أهدافي التي في هذه الورقة .

خطِّط لما تريد :- إذا فشلت في التخطيط فقد خططت
للفشل ، ولا بد أن تكون الخطة مكتوبة ، وتُكتب بصيغة الإثبات مثل :- (
أريد أن أصلي الفجر في المسجد ) أو ( أريد أن ألبَس الحجاب ) أو ( أريد أن
امتنع عن التدخين ) ، واحذر كتابتها بصيغة النفي مثل : ( لا أريد كذا )،
وقَلِّل من الأهداف فاختر المركَّز الأهم منها بحسب وضعك ، فالتقدم مختلف
بين شخص وآخر.

اتخاذ القرار:- الإنسان القوي إنسان صاحب قرار ،
والتردد لا ينشأ نفوساً ضعيفة وحسب بل يأتي بأمراض نفسية وجسمانية ، أغلب
أمور حياتنا تعتمد على قرارات بسيطة .. كل ثانية عبارة عن مجموعة قرارات
مثل حركة يديك ورجليك.

اتخاذ القرار قوة وإرادة ، كلما جدد المسلم نيته وأسرع في اتخاذ القرار
بذلك ثم قام بالإمساك وقت الإمساك والفطور وقت الفطور ، كلما عود نفسه على
اتخاذ القرار بسرعة واستمرارية حتى يتبرمج على اتخاذ القرار ، والتغيير ما
هو إلا قرار.

أكد على رغبتك في التغيير :- بأن تخصِّص من وقتك جلسة للتعرف على أهمية ونتيجة كل هدف ، وبذلك قد يتبين أولوية بعضها دون البعض الآخر.

حَفِّظ عقلك الباطن ما تريد : عقلك الباطن يعمل
وفق الأمور الجلية الواضحة والروتين اليومي ، لذا لابد أن تضع هدفاً
واضحاً واجعله إيجابي فمن يكتب هدفه " لا أريد أن أقلق " مثلاً يكون هدفه
غير واضح لذا يقوده عقله الباطن للقلق ، لكن من يكتب هدفه " أريد أن أكون
مطمئناً " عقله يعرف ما يريد ، اقرأ خطتك المكتوبة يوميا خلال رمضان في
بداية اليوم أو قبل نومك ، وتخيل أنك حققت أهدافك هدفاً هدفاً، حقق كل يوم
شيئاً من خطتك ولو هدفاً واحداً.

كُنْ جادًّا وقوِّم إنتاجك: - المؤمن لا يعرف
العجز ولا اليأس فإن ثقته بالله ؛ قال صلى الله عليه وسلم: " واستعن بالله
ولا تعجز " فكن طموحاً متفائلاً بالمستقبل ، وأما ما مضى فتفقده بالتقويم
والإجابية ، فإذ حققت أكثر من 50% فهذا جيد فافرح ولا تنسَ أن تُكافئ نفسك
واسجد شكراً لله تعالى ، وإذا حققت أقل من 50% فحاول مرة أخرى وحدّد
العقبات وطريقة تجاوزها ، وإلى ربك فارغب.

وبذلك يكون رمضان محطة تجديد وتغيير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب رسول الله



عدد المساهمات : 64
نقاط : 26806
تاريخ التسجيل : 09/08/2009
العمل/الترفيه : كرة القدم
المزاج : رايق

مُساهمةموضوع: رد: رمضان بداية التغيير   الأربعاء أغسطس 12, 2009 6:36 pm

شكراً على الموضوع المميز جداً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رمضان بداية التغيير
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المتحدث الرسمي لـ فرسان الاسلام :: المنتدى الإسلامي-
انتقل الى: