المتحدث الرسمي لـ فرسان الاسلام

المتحدث الرسمي لـ فرسان الاسلام


 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 (( ~~ حياتي بلا أغاني ........... لها أحلى المعاني ~~ ))

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جمعة الناصري
Admin


عدد المساهمات : 263
نقاط : 28285
تاريخ التسجيل : 05/05/2009

مُساهمةموضوع: (( ~~ حياتي بلا أغاني ........... لها أحلى المعاني ~~ ))   الأحد فبراير 14, 2010 7:59 pm

بسم الله الرحمن الرحيم


(( ~~ حياتي بلا أغاني ........... لها
أحلى المعاني ~~ ))






نلاحظ أن كثير منا إلا من عصم الله
تساهل في سماع الأغاني بشكل عجيب!!

والأسوء من كذا فيه بعضنا يجاهر بسماعه
لتلك الأغاني

رغم أن الكل يعرف أنها حراااااااام بنص
الكتاب والسنة




قال الله تعالى ((وَمِنَ اَلنَّاسِ مَن
يَشْتَرِى لَهْوَ الحديث ِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اّللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمِ
وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا أُوْلَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ )لقمان-6)

قال بعض المفسرين لهذه الآية: يشتري لهو
الحديث بدينه وماله ووقته



وأقسم عبد الله بن مسعود رضي الله عنه
بأن (( لهو الحديث )) هو الغناء !!!



قال عليه الصلاة والسلام (ليكونن من
أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير و الخمر و المعازف )البخاري. بمعنى أنها
أشياء محرمة و سيأتي زمن سوء تستحل فيه هذه المحارم..




وقال حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم: "
ليشربن أقوام من أمتي الخمر يسمونها بغير اسمها يعزف على رؤوسهم بالمعازف
والمغنيات ، يخسف الله بهم الأرض ويجعل منهم قردة وخنازير "ابن القيم.




أيها اللاهي على أعلى وجل *** اتق الله
الـــذي عز وجل

واستمع قولاً به ضرب المثل *** اعتزل
ذكر الأغاني والغزل

وقل الفصل وجـــــانب من هزل
كم أطعت النفس إذا أغويتها *** وعلى
فـــــــعل الخنـا ربيتها

كم ليالي لاهيـاً أنهيتهـــــــا *** إن
أهنأ عيشة قضيتهـــــــــــا


ذهبت لـــــــــــــذاتها والإثم حل!!




قلب ابن آدم .. مثل الكرسي ..


لا يحمل شخصين .. فكيف بقلوبنا .. ان
يدخل فيها ويتربع


القرآن والغناء..


قال ابن القيم رحمه الله : ( قد رأينا
الإنسان إذا استمع الغناء مال برأسه وهز منكبيه


وضرب الأرض برجليه ودق على أم رأسه
بيديه وبدأ يثب وثبات الذباب ويدور دوران الحمار


حول الدولاب ).


وقال أيضاً : ( إن ضرر المغنيين
والمغنيات أعظم على الأمة من اللصوص وأعظم من قطاع


الطرق * فقاطع الطريق يعتدي على نفر أو
نفرين أو نحو هذا * وأما هذا فقد غزانا في


بيوتنا وأفسد ذكراننا وإناثنا في
إقامتنا وسفرنا وأين ما ذهبوا ) .



وقال أيضاً : ( كم من حر صار بالغناء
عبداً للبغايا * وكم من حرة صارت بالغناء من


البغايا ) .





ونظم رحمه الله أبياتاً فقال :


إن اختيارك للســـــماع النازل الــ ...
أدنى على الأعلى من النقصان


والله إن سماعهم في القلب والــ ...
إيمان مثل سم في الأبـــــــدان


والله ما انفك الذي هو دأبــــــــــه
... أبداً من الإشراك بالرحمـــــــــن


فإذا تعلق بالســــــــــــماع أصاره
... عبداً لكل فلانةٍ وفــــــــــــــــلان


حب الكتـــــاب وحب ألحان الغناء ... في
قلب عبـــد ليس يجـــتمعان


فماذا سنختار ؟!


متعة لحظه .. ام متعه دائمه الان وفي
الاخره..؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ (( الكل يسأل نفسه ))


طيب احبتي ؟؟؟

إليكم بعض النصائح ؟؟

يعني طول الوقت تقول عن نفسك أنا ما
أقدر أترك الأغاني..و جالس تلوم نفسك..

ولا تتحرك خطوة واحدة للأمام في سبيل
تغيير نفسك.. ثق بنفسك وأنوي بنيه خالص وإراده قويه

لا تقولوا" لكن " و" أحاول "ثقوا بنفسكم
فقط وفكروا بعقولكم وحاسبوا انفسكم

راح تعطيك شعور سلبي.. كأنك عاجز عن
تحقيق أي تغير في حياتك..




وراح يكون شعارنا في الحياة:






(( إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب
العالمين*

لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول
المسلمين )الانعام-162-163)



تخيلوا أنكم تسمعون الأغاني الان
وتستمتعوون بها


وتطربووون لها ...وفـــجــــــأه



( يأمر الله ملائكته بالنفخ في الصور )


"هل ينظرون الا الساعة ان تاتيهم بغتة
وهم لا يشعرون"




فهل ترضون أن يبعثكم الله بهذه المعصيه
؟؟



اعلموا جميعا أن أذنكم ستشهد عليكم يوم
القيامه ..


فماذا سيكون عذركم أمام الله ؟؟؟؟؟



.... استغفر الله العظيم من كل ذنب
عظيم ....


أسال الله ان يهدي فتيات وشباب المسلمين

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
إدارة منتديات فرسان الإسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://forsanislam.yoo7.com
 
(( ~~ حياتي بلا أغاني ........... لها أحلى المعاني ~~ ))
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المتحدث الرسمي لـ فرسان الاسلام :: المنتدى الإسلامي-
انتقل الى: